++ Ana Mase7e forum++



اهلاً وسهلا بك عزيزي الزائر نورتنا في منتدي انا مسيحى نتمني ان تكون
سعيد وانت بداخل المنتدي
وقضاء وقت ممتع تفيد وتستفيد
معنا
، اذا كانت اول زيارة لك للمنتدي فا اضغط علي
تسجيل لتحصل علي عضوية جديده وتتمتع بكافة المزايا وتكون عضو في اسرة المنتدي
، واذا كنت عضو بالمنتدي فا اضغط علي دخول لتسجيل دخولك
بعضويتك بالمنتدي .



++ Ana Mase7e forum++

اسرة المنتدى ترحب بك يا زائر
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلالتسجيلدخول
الان بالمنتدى تستطيع مشاركة موضوعات المنتدى مع كافة اصدقائك على الفيس بوك او تويتر او غيرة من مواقع التواصل الاجتماعى من خلال ضغطك على اعلى كل موضوع بالمنتدى
نرحب جميعا بعضونا الجديد "Fahem" ونشكره على تسجيله معنا*نورت المنتدى بتواجدك معنا يا "زائر" *اخر زياره لك كانت *عدد مساهماتك فى المنتدى16777207

شاطر | 
 

 يساطة الايمان المسيحي ( سلسلة )2- حتمية التأنس الالهي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طالب عفوة
مسيحي مشرف

avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 40
العمر : 41
الكنيسة التابع لها : السيدة العذراء

مُساهمةموضوع: يساطة الايمان المسيحي ( سلسلة )2- حتمية التأنس الالهي   السبت 06 مارس 2010, 4:45 pm


2-
حتمية التأنس الالهي



بغواية من الشيطان سقط الانسان في المعصية
و بسقوطه رأت عيناه ما لم تكن تراه , رأى نفسه عريان رأى جسد
عاري لم يراه من قبل
لقد حدث تغيُر و تحول في طبيعته , ظهر بطبيعة مادية طغت عليه

, انه الإنحسار لطبيعته الروحية



و بهذا الظهور للجسد المادي و الإنحسار للمظهر الروحي خضعت الطبيعة الانسانية لفعل الفساد ,
إنه مادة إنه
تراب و المادة تتغير و تتحول و تنحل ,
و بهذه الطبيعة المادية القابلة للانحلال لم
يعُد الانسان مؤهلا لسكنى الجنة
فليعود الى عالمه الترابي الذي منه أُخذ ,
لقد
إنتمى الى المادة بظهور طبيعته المادية, سينحل جسده المادي و يعود تراب
و الروح
تعود الى عالم الارواح لتُعامل معاملة الارواح العاصية,
لقد فنى الكيان
الانساني,
كيان كان مقُدرٌ له أنّ فيه تحيا المادة حياة روحية كحياة الكائنات
السماوية
و ليس كحياة الحيوانات الارضية ,
نجح الشيطان و أفسد الخليقة التي على
صورة الله



و لأن الله خلق الانسان كائن عاقل, فلكونه عاقلا
فعليه ان يتحمل نتيجة أفعاله و مخالفته لقانون قد سبق و أن تم إعلانه به
"لأنك يوم تأكل منها موتا تموت " (تكوين2 :17
),
لذلك وجب محاكمة الانسان على معصيته , و دليل الاتهام ظاهراً عليه
" أنهما عريانان " (تكوين 3 :7 ) ,
و الله في
صورته المنظورة -كما أعلم الانسان بالوصية- هو الذي سيُسائله كمحكمة قضائية
(
مدعيا و مدافعا و قاضيا) "الله قائم في مجمع الله , في وسط آلآ لهة يقضي " ( مز 82 : 1)



و يُسائل الله آدم :
"من اعلمك انك عريان , هل أكلت من الشجرة التي أوصيتك
أن لا تأكل منها" (تكوين3 :11 )
و آدم يعترف بمعصيته : " المرأة التي جعلتها معي هي اعطتني فأكلت "

و قالت المرأة :" الحية غرتني فأكلت "



لقد اعترف المتهم بجريمته و هو بذلك مذنب مستحق للعقوبة ,
و العدل الالهي يطالب بتنفيذ العقوبة
المحددة لهذا الذنب
"لأنك يوم تأكل منها موتا تموت
" (تكوين2 :17 ),
لقد أصبحت مهمة الدفاع عن المذنب صعبة بل
مستحيلة ,
كيف يتم الدفاع عن مجرم أذنب في جق إلهي ,
و
لكن ايضا العدل الالهي يستوجب تقدير ظروف الجريمة , فالمعصية لم تتم عن إصرار ورغبة,
بل تحت إغراء و غواية لكائن محتال هو الحية
"كانت
الحية أحيل جميع حيوانات البرية " (تكوين 2 : 1) ,



و صدر الحكم

, و لم يكن حكم بعقوبة و لم يكن حكم بالبراءة بل حكم بعداوة أضع عداوة" بين الحية و الانسان
و "بين نسلك و نسلها "
حكم
عجيب! بصراع يبدأ,
و كأن القرار بتنفيذ العقوبة في الانسان أصبح معلق على نتيجة
هذا الصراع ,
لقد نجح الدفاع و التمس طريقا أرضى به العدالة,
بماذا دافع ؟ لم
يُعلن
..لكن نص الحكم اشتمل على توضيح
لهذا الصراع
," هو يسحق رأسك " و انت تسحقين عقبه " (تكوين 3 :16
),
"نسل المرأة"! , المرأة ليس لها نسل منفردة و لا يسمى النسل
بنسلها ,
إنه مولود لإمرأة بمفردها , مولود لا أب له , إنسان سيسحق الحية ,
و
يُعيد للانسانية شرف أمانتها في الالتزام بالوصية,
و ايضا يفي للعدالة حقها في
الاقتصاص من الانسانية عن عصيانها الذي تم



الله المُدافع عن الانسانية عليه ان يُثَبت قيم العدالة ,
و العدالة تريد الاقتصاص, تطالب
بالإنسان ليُنفذ فيه عقوبة المعصية,
فكان دور الله المُدافع ان يُقدم
انساناً للعقوبة,
إنسان يفدي به الانسانية,
إنسان يملك حياته ليقدمها لفداء البشرية



لكن كل بني آدم اصبحوا مُدانين امام العدالة ,تحت حكمها بالفناء،
فمن أين هذا الانسان ؟ الذي لكونه فاديا
يجب ان يكون بارا غير مستوجب لعقوبة
, أي لا يكون هذا الانسان من نسل
الانسان ,
لكنه ايضا يجب ان يكون من الانسانية لتكون العقوبة في ذات الجنس و ليس في
خليقة جديدة,
كيف يتواجد انسان بهذه المواصفات ؟ صالحا للفداء و قادرا على سحق رأس
الحية ,
لا ليس احد من البشرية يصلح
و ليس
امام الله الدفاع إلا ذاته القادرة على كل شيء , القادرة على التجسد ,
فليكن
تجسده في ناسوتا مولودا لامرأة بقدرته كالله ليتمم تدبير الدفاع في محكمة العدل الالهي



..... ( يتبع )
3- دوافع التأنس الالهي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بساطة الايمان
المسيحي (سلسلة ) 1- حتمية التجسد الالهي


بساطة الايمان
المسيحي ( سلسلة ) 3 - دوافع التأنس الالهي






عدل سابقا من قبل أنا مسيحي في الأربعاء 07 أبريل 2010, 3:27 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
very
مسيحي مدير
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3044
العمر : 31
الكنيسة التابع لها : العذراء ومار مرقس

مُساهمةموضوع: رد: يساطة الايمان المسيحي ( سلسلة )2- حتمية التأنس الالهي   الإثنين 08 مارس 2010, 8:40 am

موضوع رائع جدا واتمنى ان تستمر اكثر واكثر
ويوجد فى هذا الجزء تاملات عديدة ساذكرها باختصار شديد
*بسقوط الانسان صارت طبيعتة فاسدة واصبح مستحقالحكم بالموت ليس فقط لانة قانون قد اعطاة الله للانسان يوم تاكل من الشجرة التى فى وسط الجنة موتا تموت بل ايضا لكونة نتيجة للخطية فقد اصبحت طبيعة الانسان لا تستطيع ان تحيا فى وجود الله
مثلما يقول اب لابنة لاتضع يدك فى الكهرباء لانك هتموت هذا الموت هو نتيجة وليس عقوبة

* يسال الله يا ادم من اعلمك انك عريان هل اكلت من الشجرة التى اوصيتك ان لا تاكل منها ويجاوب ادم اجابة فى منتى الشدة المراة التى اعطها لى هى التى اعطتنى لاكل
وهنا نجد ان ادم يرجع الخطاء ليس على المراءة بل على الله نفسة الذى اعطى المراءة لادم "المراءة التى اعطتها لى "
*ونتسال هنا ما الغرض من هذة الاسئلة هل الله لا يعلم ماذا حدث ؟؟؟؟؟؟؟؟
بالتاكيد الله يعلم كل شى فهو فاحص القلوب والكلى ولكن يسال لكى يعترف ادم بخطئة لكى يقول ادم اخطات يارب سمحنى ويطلب الخلاص ولكن ادم يعود بالخطاء على حواء فيقول الله لحواء لماذا اكلتى من الشجر لا تعترف ايضا وتلقى بالذنب على الحية ولكن لايسال الله الحية ويلقى بها العقوبة لان ليس لها خلاص

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا تنسى تقييم ردى
كثيرون يدخلون إلى الأرض , وهم من الأرض ثم يعودون إلى الأرض مرة أخرى لأنهم تراب والى التراب عودتهم وقليلون هم الذين يرحلون من الأرض إلى السماء فكانوا بيننا ملائكة أرضيون أو بشر سمائيون

" حَنْجَرَتُهُمْ قَبْرٌ مَفْتُوحٌ . بِأَلْسِنَتِهِمْ قَدْ مَكَرُوا. سِمُّ الأَصْلاَلِ تَحْتَ شِفَاهِهِم ْ. 14 وَفَمُهُمْ مَمْلُوءٌ لَعْنَةً وَمَرَارَةً . 15 أَرْجُلُهُمْ سَرِيعَةٌ إِلَى سَفْكِ الدَّم ِ. 16 فِي طُرُقِهِمِ اغْتِصَابٌ وَسُحْق ٌ. 17 وَطَرِيقُ السَّلاَمِ لَمْ يَعْرِفُوهُ . 18 لَيْسَ خَوْفُ الإِلهِ قُدَّامَ عُيُونِهِمْ " رومية 3 13: 18



افضل طريقة للرد على الموضوعات

كيفية اضافة ردود بافضل طريقة

كيفية رفع ملفاتك على المنتدى

الله يقول
أنا النور و أنتم لا تروننى
أنا الطريق و أنتم لا تتتبعوننى
أنا الحق و أنتم لا تصدقوننى
أنا الحياة و أنتم لا تعيشوننى
أنا المعلم و أنتم لا تسمعوننى
أنا السيد و أنتم لا تطيعوننى
أنا الرب و أنتم لا تدعوننى
أنا الصديق و أنتم لا تحبوننى
فان كنتم تعساء فلا تلوموننى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
very
مسيحي مدير
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3044
العمر : 31
الكنيسة التابع لها : العذراء ومار مرقس

مُساهمةموضوع: رد: يساطة الايمان المسيحي ( سلسلة )2- حتمية التأنس الالهي   الإثنين 08 مارس 2010, 8:53 am

* يسال الله ادم ويقول ادم اين انت
وهنا لا يسال الله عن مكان ادم ولا يسالة عن حالة
اين انت يا دم منى مكانك بقى فين منى بعد فعلك للخطية

*

البركة داخل اللعنة: "حولت لي العقوبة خلاصاً.. القداس الغريغوري"


نجد داخل الكلمات التي لعن بها الله الحية بركات كثيرة للإنسان.


1. نسل المرأة: هو المسيح إذن هي نبوءة بتجسد المسيح. ولم يقل نسل الرجل فهو ولد من العذراء بدون زرع بشر. لذلك رجع لوقا بنسب المسيح إلي آدم ليظهر أن نسله سحق رأس
الحية. وكان كل القدماء من الأباء ينتظرون مسيا حتي السامرية توارثت هذا الرأي
(يو4). ووجدوا في مصر صورة للإله "هاو" يسحق رأس حية.


2. تسحق عقبه: هذه تشير لألام المسيح ومعاناته التي لحقت بطبيعته البشرية. فالشيطان أقنع اليهود بإضطهاد المسيح وصلبه وأقنع بطرس بإنكاره. وكل هذا ليعطل الخلاص.

3. يسحق رأسك: راجع رؤ 20:16 + لو17:10-20 المسيح بصليبه سحق إبليس كو15،14:2

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا تنسى تقييم ردى
كثيرون يدخلون إلى الأرض , وهم من الأرض ثم يعودون إلى الأرض مرة أخرى لأنهم تراب والى التراب عودتهم وقليلون هم الذين يرحلون من الأرض إلى السماء فكانوا بيننا ملائكة أرضيون أو بشر سمائيون

" حَنْجَرَتُهُمْ قَبْرٌ مَفْتُوحٌ . بِأَلْسِنَتِهِمْ قَدْ مَكَرُوا. سِمُّ الأَصْلاَلِ تَحْتَ شِفَاهِهِم ْ. 14 وَفَمُهُمْ مَمْلُوءٌ لَعْنَةً وَمَرَارَةً . 15 أَرْجُلُهُمْ سَرِيعَةٌ إِلَى سَفْكِ الدَّم ِ. 16 فِي طُرُقِهِمِ اغْتِصَابٌ وَسُحْق ٌ. 17 وَطَرِيقُ السَّلاَمِ لَمْ يَعْرِفُوهُ . 18 لَيْسَ خَوْفُ الإِلهِ قُدَّامَ عُيُونِهِمْ " رومية 3 13: 18



افضل طريقة للرد على الموضوعات

كيفية اضافة ردود بافضل طريقة

كيفية رفع ملفاتك على المنتدى

الله يقول
أنا النور و أنتم لا تروننى
أنا الطريق و أنتم لا تتتبعوننى
أنا الحق و أنتم لا تصدقوننى
أنا الحياة و أنتم لا تعيشوننى
أنا المعلم و أنتم لا تسمعوننى
أنا السيد و أنتم لا تطيعوننى
أنا الرب و أنتم لا تدعوننى
أنا الصديق و أنتم لا تحبوننى
فان كنتم تعساء فلا تلوموننى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طالب عفوة
مسيحي مشرف

avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 40
العمر : 41
الكنيسة التابع لها : السيدة العذراء

مُساهمةموضوع: رد: يساطة الايمان المسيحي ( سلسلة )2- حتمية التأنس الالهي   الإثنين 08 مارس 2010, 11:25 am

الاخ العزيز
Very
يجب اولا ان اشكرك على اطراءك الجميل
ثانيا انا اردت للموضوع ان يعتمد على اقل القليل من ايات الكتاب المقدس
كذلك اردت اظهار نواحي يشترك فيها المسيحي مع غيره من معتقدات
و جعلت الفكر الحاكم هو منطقية الاحداث فقط
ثالثا لا اتفق معك في بعض التفاسير
* -" لكونة نتيجة للخطية فقد اصبحت طبيعة الانسان لا تستطيع ان تحيا فى وجود الله "
فكلنا نحيا في وجود الله فالله موجود في كل مكان و لكن الخطيئة لها طبيعة ان تفصلنا عن الله و تجعلنا في محل اعلان غضبه علينا
و الخطيئة التي احدثها ادم - و بصورة تلقائية - غيرت طبيعة ادم , فظهر لنفسه انه عريان , رأى جسده المادي
هنا ظهرت طبيعة مادية لم يكن يدركها و هذا ما نفهم منه انه كان في مظهر اخر
و الطبيعة المادية لها خواص الانحلال و التغير و الموت و هذه الامور لم تكن لتصيب ادم و لو عاش مليون سنة بدون خطية
* - " ولكن يسال لكى يعترف ادم بخطئة لكى يقول ادم اخطات يارب سمحنى ويطلب الخلاص "
خطيئة ادم تمت امام خلائق عاقلة و هم الملائكة و الشياطين لذلك وجبت محاكمته امامهم
و لم يكن اعتراف ادم او ندمه او طلبه للمسامحة سيعفيه من العقاب , فالعقاب سيحل به مهما قال او برر ذنبه
*- " وهنا لا يسال الله عن مكان ادم ولا يسالة عن حالة "
لان الخطيئة تمت فكان يجب ان يتم استدعاء المذنب ليحضر محاكمة عادلة امام كل الخليقة
فـ "ادم اين انت" ليس المقصود ان ادم قد تاه او اختفى و لكنها تعني استدعاء للمذنب للمحاكمة
* - الحية كحيوان لم تكن هي المقصودة بل الشيطان الذي سكن جسدها و تكلم من خلالها
* - " تسحق عقبه " و " يسحق رأسك " نعم هو نبوءة عن السيد المسيح لكنه ايضا هو صراع قائم و مازال بين كل مولود لامرأة و الشيطان
و عقب الانسان هو رمز لماديته لجسده المادي فالشيطان صار له سلطان على الجسد دون الروح و العقل
و رأس الحية هو رمز لقهر الفكر الشيطاني الذي يبثه الشيطان
******
العزيز very
سعدت بالحديث معك
و ياليت لا تحرمني من ارائك و تأملاتك
كل الشكر لك
طالب عفوه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
RIAD
غير مسيحي
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 132
العمر : 27
المزاج : ما دام الله معي فلا أهتم
الكنيسة التابع لها : غير مسيحي

مُساهمةموضوع: إرحمنا يا أرحم الر احمين   السبت 13 مارس 2010, 9:44 pm

موضوعك جميل جدا لكن يجب أن تعلم أن الدنيا لا تساوي عند الله جناح بعوضة
وكمسلم أقول أن الله أمرنا أن لا نقنط من رحمته
ويجب أن تعلم أن الله يغفر لأي شيء ما لم يمس الشرك به
وأقول لك قصة إذ يقول
أن أحد الناس قتل ما يقارب مئة شخص فأراد أن يتوب فطاف الدنيا وإذا برجل يقول له أن الله يغفر لكل من آمن به فهو العزيز الحكيم فقبضة روحه فإذا هو فالجنة
وأعلم أن الكافر يقنط من رحمة الله
لا تقنطوا من رحمة الرحمن الرحيم يغفر لمن يشاء بغير حساب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طالب عفوة
مسيحي مشرف

avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 40
العمر : 41
الكنيسة التابع لها : السيدة العذراء

مُساهمةموضوع: رد: يساطة الايمان المسيحي ( سلسلة )2- حتمية التأنس الالهي   الأحد 14 مارس 2010, 9:10 am

RIAD كتب:
ويجب أن تعلم أن الله يغفر لأي شيء ما لم يمس الشرك به
وأقول لك قصة إذ يقول
أن أحد الناس قتل ما يقارب مئة شخص فأراد أن يتوب فطاف الدنيا وإذا برجل يقول له أن الله يغفر لكل من آمن به فهو العزيز الحكيم فقبضة روحه فإذا هو فالجنة


السيد
RIAD
عندما أخطأ ادم ألم تظهر له سوءة فهل اختفت عندما تاب
لا
الم يعلن ادم توبته فهل استمر في الجنة
لا
لماذا استمر تنفيذ الحكم بطرده من الجنة ?
هل هناك تفسير
الاكيد نعم لانه أصبح يحمل ذنب المعصية
يا سيدي
التوبة هي نية عدم تكرار الذنب
و النية لا تمحي الافعال التي حدثت
و معصية الانسان هي تعدي على وصية الهية
أيستوي عند الله المخطئ و البار
لا
كل ذنب يؤديه الانسان سيقدم عنه حساب و سينال جزاءه
الا اذا تحمل عنه احد عقوبة ذنبه
يا سيدي ادرك
ان لم يكن لك شفيع يشفع لك و يتحمل عنك نتائج المعصية لن تنجى
هذا الشفيع من يكون ؟
هو الله وحده
"قُل لِّلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا " الزمر :44


يا سيدي الايمان بالله الواحد حقيقة يؤمن بها حتى الشياطين
فهذا ليس فضل لك تستحق به ان تفعل المعاصي و تنجوا من العقاب الالهي
فإن لم يتغمدك الله برحمته فلن تنجو من العذاب الابدي
و رحمة الله ليست قرار عشوائي او حالة مزاجية
لقد ترجم الله رحمته الى افعال
لقد اخذ صورة انسان و وضع نفسه مكانك لتنفذ فيه عقوبة ذنوبك
فأصبح مُجمع ذنوبك امام الله مُسدد بمعرفة الله المتجسد
و ليصدر لك حكم بالتبرئة من ذنوبك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ليون
غير مسيحي
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20
العمر : 29
المزاج : رايق
الكنيسة التابع لها : st.mark

مُساهمةموضوع: رد: يساطة الايمان المسيحي ( سلسلة )2- حتمية التأنس الالهي   الأحد 28 مارس 2010, 6:39 pm

شكراا عالموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يساطة الايمان المسيحي ( سلسلة )2- حتمية التأنس الالهي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
++ Ana Mase7e forum++ :: المنتدى الروحي :: طقس ولاهوت وعقيدة-
انتقل الى: