++ Ana Mase7e forum++



اهلاً وسهلا بك عزيزي الزائر نورتنا في منتدي انا مسيحى نتمني ان تكون
سعيد وانت بداخل المنتدي
وقضاء وقت ممتع تفيد وتستفيد
معنا
، اذا كانت اول زيارة لك للمنتدي فا اضغط علي
تسجيل لتحصل علي عضوية جديده وتتمتع بكافة المزايا وتكون عضو في اسرة المنتدي
، واذا كنت عضو بالمنتدي فا اضغط علي دخول لتسجيل دخولك
بعضويتك بالمنتدي .



++ Ana Mase7e forum++

اسرة المنتدى ترحب بك يا زائر
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلالتسجيلدخول
الان بالمنتدى تستطيع مشاركة موضوعات المنتدى مع كافة اصدقائك على الفيس بوك او تويتر او غيرة من مواقع التواصل الاجتماعى من خلال ضغطك على اعلى كل موضوع بالمنتدى
نرحب جميعا بعضونا الجديد "Mina Tharwat Wanis" ونشكره على تسجيله معنا*نورت المنتدى بتواجدك معنا يا "زائر" *اخر زياره لك كانت *عدد مساهماتك فى المنتدى16777207

شاطر | 
 

 بساطة الايمان المسيحي ( سلسلة ) 3 - دوافع التأنس الالهي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طالب عفوة
مسيحي مشرف

avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 40
العمر : 41
الكنيسة التابع لها : السيدة العذراء

مُساهمةموضوع: بساطة الايمان المسيحي ( سلسلة ) 3 - دوافع التأنس الالهي   السبت 06 مارس 2010, 5:43 pm



3-
دوافع ألتأنس الالهي



· 1- المحبة: المحبة الالهية محبة فائقة ,
فالله
هو نبع الحب و الخير الغير متناهي ,
و قد أحب الله الانسان , أحبه و هو مازال مجرد
فكرة في عقله ,
لذلك خلقه , و خلق له الكون بأكمله ,
فالإنسان هو النتيجة لهذه
المحبة الالهية ,
و عندما سقط الانسان لم يشاء الله ان يفنيه لأن هذا الفعل ضد
المحبة الالهية ,
فالافضل أن لا يخلق الله الانسان عن أن يخلقه ثم يفنيه,
لذلك تحرك
التدبير الالهي ليُخلص الانسان و يرد له كرامته ,
ليرده على الصورة الاصلية التي
شاء ان يخلقه الله عليها



· 2- وفاء الله بالتزامه الأدبي كمسئول عن البشرية في مواجهة قوة الشيطان:
الشيطان له امكانيات تفوق
البشرية لذلك لم يكن الصراع بينهما متكافئا,
كما أن الانسان لم يكن لهُ معرفة
بالخداع و الاكاذيب لذلك كان سقوطه سهلا ,
و كما يكون الاب نائبا عن اولاده القُصر
في تحمل مسئوليات و أعباء أفعالهم و يدافع عنهم و يفتديهم ,
لذلك ارتضى الله ان
ينوب عن البشرية و يتحمل عنها نتائج أفعالها و يتمم فدائها ,
و لإتمام هذه الانابة
كان لزاما ان يصير الله انسانا ليكون منتميا للطبيعة الانسانية
فيصبح بديلا من نفس
الطبيعة و نائبا عنها, و يتحمل عنهم عقوبة افعالهم



3 - اكتمال العدل الالهي:
التسامح و العفو و المغفرة ضد عدل الله الكامل و موت الانسان ضد رحمة الله
الكاملة,
فما الحل ليتلاقي العدل و الرحمة معا؟
لا حل الا في الظهور لشخصا فاديا يفي للعدالة
بمطالبها , و يُعيد للإنسانية شرف امانتها
و لان الذي سقط في الخطية هو الانسان فكان على الفادي ان يكون انسانا
و ان يكون قادرا على ان يهزم الخطية
بطبيعته الناسوتية المحدودة ,
و لكي يُقدم فداءا غير محدودا للعدل الالهي
فكان يجب ان يكون الذي يتألم و يموت هو غير
محدود ,
و هذا لن يتأتى إلا بأن
بأن يتحد الله الغير محدود بكيان انساني
محدود في طبيعة جديدة
طبيعة لها صفات الله و الانسان الامحدودية و القابلية للتألم و الموت
ليكون امام العدل الالهي الفادي الذيينفذ فيه عدل الله
و يتمم بذلك مراحمه للانسانية



· 4- ظهور حكمة الله:
بالحيلة استطاع الشيطان بتجسده في الحية ان يُغرر بالانسانية و يدفعها
الى الخطية
- فلم تكن الانسانية تحت سلطان اي قوة جابرة لها لتَقدم على المعصية بل
كانت مخدوعة -
و بسقوط الانسانية انفصلت عن الله و حمايته , و تسيدها الشيطان
فأصبحت أسيرة سلطانه ,
لذلك كان تدبير الخلاص شاملا اظهار قوة و حكمة الله
ليرُد
على خداع الشيطان و يهزم كبريائه و ذكائه,
لقد أراد الله ان تتم هزيمة الشيطان
بنفس فخ الخداع و بنفس اسلوب التجسد,
ليعلم أن الله وحده هو القدير ,
فالله اللاهوت تجسد
في إنسان و لم يستطع الشيطان ان يدرك ان هذا الانسان هو الله متأنسا ,
فشخصية
الفادي انخدع فيها الشيطان و لم يستطع بكل حيله أن يعلم إنه هو الله ,
فسعى
حثيثا لقتل هذا الانسان متمما بفعله مقاصد الله و يتمم بذلك الفداء للانسانية
, و بفداء الانسانية تحررت من سلطان الشيطان عليها



5- انتزاع الموت:
بالخطيئة صار
الموت لصيق بالانسان و سائدا عليه كما لو كان متحدا به ,
لقد سرى حكم الموت في
الانسان فإن لم يمت كقول الله له يكون الله غير صادق
و لكان الله قد أبرأ مذنبا في
حق العدالة و لضاعت المهابة الالهية
و لأصبح يستوي عند الله الطاعة و العصيان و
لكان فرضا على الله ان يغفر لكل مذنب و يعفيه من العقاب ,
و هذا ما لا يليق
بالكمال الالهي,
و لنزع سلطان الموت عن الانسان لا يكون بإعفائه من عقوبته ولا
بإلغاء أحكام الله,
بل بأن يُزرع في الجسد القابلا للموت إمتياز الحياة الخاص
بالله,
فبالتأنس اقتنى الله له جسدا فحق للإنسانية أن تقوم من موتها


6- اتحاد الإنسان بالله:
الطبيعة الانسانية التي أخطأت كانت قابلة ايضا لتكرار
الخطأ مستقبلا ,
و أراد الله وضع حدا لتكرار الخطأ الانساني ,فكان التدبير الالهي
بالتأنس ,
لأن الله بتأنسه صنع اتحادا لا انفصال فيه بين ما هو انسانا بطبيعته و
بين ما هو إله بطبيعته
فصار الوعاء الانساني هو شخص الله المتجسد , و بهذا الاتحاد
صار الوعاء الانساني مقدس ,
و البشرية في
القيامة ستأخذ جسدا له نفس طبيعة جسد الله التي تقدست ,
طبيعة غير قابلة للخطأ و
لن يهددها الفساد


.. يتبع
4- الذبيحة هو الطريق الوحيد للفداء


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بساطة الايمان
المسيحي (سلسلة ) 1- حتمية التجسد
الالهي

يساطة الايمان
المسيحي ( سلسلة )2- حتمية التأنس الالهي








عدل سابقا من قبل أنا مسيحي في الأربعاء 07 أبريل 2010, 3:31 pm عدل 2 مرات (السبب : تم التثبيت من قبل الادارة)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بساطة الايمان المسيحي ( سلسلة ) 3 - دوافع التأنس الالهي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
++ Ana Mase7e forum++ :: المنتدى الروحي :: طقس ولاهوت وعقيدة-
انتقل الى: