++ Ana Mase7e forum++



اهلاً وسهلا بك عزيزي الزائر نورتنا في منتدي انا مسيحى نتمني ان تكون
سعيد وانت بداخل المنتدي
وقضاء وقت ممتع تفيد وتستفيد
معنا
، اذا كانت اول زيارة لك للمنتدي فا اضغط علي
تسجيل لتحصل علي عضوية جديده وتتمتع بكافة المزايا وتكون عضو في اسرة المنتدي
، واذا كنت عضو بالمنتدي فا اضغط علي دخول لتسجيل دخولك
بعضويتك بالمنتدي .



++ Ana Mase7e forum++

اسرة المنتدى ترحب بك يا زائر
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلالتسجيلدخول
الان بالمنتدى تستطيع مشاركة موضوعات المنتدى مع كافة اصدقائك على الفيس بوك او تويتر او غيرة من مواقع التواصل الاجتماعى من خلال ضغطك على اعلى كل موضوع بالمنتدى
نرحب جميعا بعضونا الجديد "الخادم المسيحي" ونشكره على تسجيله معنا*نورت المنتدى بتواجدك معنا يا "زائر" *اخر زياره لك كانت *عدد مساهماتك فى المنتدى16777207

شاطر | 
 

 تذكر عطاياي لك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HOPE
مسيحي مدير
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 2278
العمر : 43
الكنيسة التابع لها : القديس جاورجيوس

مُساهمةموضوع: تذكر عطاياي لك   الثلاثاء 25 سبتمبر 2012, 11:09 pm

كان وجدي دائم التذمر، يشعر كأن العالم كله قد ضاق به، ليس فيه من شيءٍ جميل، ولا ما يبهج حياته.

في صباح احد الايام ركع وجدي وصرخ:

"إلهي... أريد أن أشكرك، لكن قلبي جامد!

لا اشعر أنني أتمتع بعطية ما.

أرسل لي من يهبني درسًا، ويعلمني حياة الشكر!"


ركب وجدي الأتوبيس فوجد فتاة جميلة متهللة، لا تفارقها الابتسامة. قال في نفسه:

"إنها شابة جميلة، حتمًا تشعر بحب الكثيرين واهتمامهم بها، ماذا ينقصها؟

ليتني في موضعها، ما كانت البشاشة تفارق وجهي!

وقف الأتوبيس في المحطة التالية، وإذا بالفتاة تنحني وتسحب عصا من تحت المقعد. تمسك بها وتستند عليها لتنزل، إذ هي مبتورة القدم.

بفرح قالت: "أشكرك يا رب لأنك أعطيتني قدمًا أسير به حسبما أنت تريد!"


في المحطة التالية نزل وجدي من الأتوبيس، وذهب إلى متجرٍ صغيرٍ ليشترى قلمًا. أعطى الثمن لصبي يبدو عليه روح المرح واللطف. قدم له القلم في ابتسامة رقيقة وهو يقول له: "أرجو ألا أكون قد تأخرت عليك!"

قال له وجدي: "يبدو انك صبى رقيق للغاية. إني سعيد أن أتحدث معك، أما ترى ذلك".

بابتسامه عذبة قال الصبي: "أشكرك، لكنني لا أرى، فإنني أعمى".


سار وجدي في الطريق، فرأى طفلًا جميلًا جدًا، كان يقف بعيدًا عن زملائه، لا يلعب معهم، لكن علامات الفرح تسطع في وجهه. اقترب إليه وجدي وقال له: "لماذا لا تلعب مع زملائك؟" قال الطفل: "سامحني لم أسمع ما تقوله، فإنني أصمّ".

أشكرك يا رب لأنك وهبتني قدمين، فأسير بهما في طريقك.

أشكرك لأنك وهبتني عينين، بهما أرى جمالك في الطبيعة.

أشكرك لأنك وهبتني أذنين، أسمع بهما صوتك واستجيب لندائك.


اشكروا في كل شيء لأن هذه هي مشيئة الله في المسيح يسوع من جهتكم (1 تسالونيكي 5: 18)
منقول

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تذكر عطاياي لك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
++ Ana Mase7e forum++ :: المنتدى الروحي :: قصص روحية-
انتقل الى: